الخميس، أبريل 08، 2010

صديقي الثائر دوما

رسمتها منذ عام بالقلم الرصاص وسميتها الثائر لان صديقي صاحب الصورة في حالة من التمرد دوما والثورة علي جميع الاوضاع التي يراها مقلوبة دوما وتحتاج الي تعديل وثورة للتصحيح ولكن تري في زخم الاصوات والضجيج والاختلاف والتناقض والفوضي من الجميع سيجد دعوتة وقد وجدت يوما صداها
اظن نعم ولكن بعد عمر طوييييييييييل.

هناك 4 تعليقات:

Ms Venus يقول...

اولا

حمدلله على السلامة يا محمود


ويارب تكون دلوقتى بخير

وتكون بخير دايما ان شاء الله


جميلة اوى الصورة واضح انك موهوب فى الرسم

وجميل كمان اسمها

الثائر دوما


الامل فى التغير والتصحيح موجود

واكيد هيجى اليوم اللى هتنطلق فيه شرارة الثورة

حمدلله على سلامتك تانى ومنور المدونة

جميله المصرى يقول...

فعلا الرسمه حلوه جدااااااا

وكل واحد فينا بيحلم بالتغير حتى احيانا اننا بنثور على نفسنا للغير والتجديد

تسلم الايادى

اختك جميله

Ms Venus يقول...

محمود

فينك ؟


يارب تكون بخير


ليه غايب ومش بتكتب


اشكرك على سؤالك عليا وانا الحمد لله بخير

ويارب انت كمان تكون دايما بخير

طيـف يقول...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
بدايه اسجل احترامي لموهبتك و لقلمك الرصاص ،
ثانيا الثورة على الواقع و محاولة تغييره للافضل شيء جميل و هو من صفات الشعوب الحره ، و قد يكون التغيير أقرب مما يتخيل الجميع و تذكر قول الله عز و جل ( يمكرون و يمكر الله و الله خير الماكرين )
ثالثا : ما هو ليس بجميل ان تكون الثورة على الذات و جلدها و يتحول الشخص عندها لجلاد يجلد ذاته .